جولة استطلاعية لنائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر في جنوب لبنان

جولة استطلاعية لنائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر في جنوب لبنان

إستهلت نائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر، جولتها  في الجنوب بزيارة لثكنة مرجعيون حيث أقيمت لها تشريفات ومراسم إستقبال حضرها قائد لواء المشاة السابع العميد الركن سيمون زغيب، وقائد قطاع جنوب الليطاني العميد الركن مارون قبياتي، العميد الركن فوزي حمادة رئيس فرع مخابرات الجنوب وقادة كتائب اللواء السابع الذين يعملون تحت امرة قائد اللواء العميد الركن سيمون زغيب وعدد من الضباط والعسكريين.
الوزيرة عكر وضعت إكليلا من الزهرعلى نصب شهداء الجيش، ثم إستمعت الى شرح مفصل عن ثكنة مرجعيون ومهمات الجيش في المنطقة، لا سيما منها المنسقة مع قوات اليونيفيل، إضافة الى المناطق التي يمر بها الخط الأزرق والنقاط المتحفظ عليها من قبل لبنان، وجرى عرض للخروقات الإسرائيلية للسيادة اللبنانية برا وبحرا وجوا والتي بلغ عددها 2185 منذ بداية العام 2020 وحتى اليوم.
ثم إنتقلت الوزيرة عكر الى محيط بلدتي كفركلا والعديسة حيث إطلعت من الضباط على الخط الأزرق وبوابة فاطمة والجدار الفاصل بين لبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة، وأكملت الجولة بإتجاه تلة سردة والحمامص وصولا الى آخر نقطة عند نهر الوزاني وأستمعت الى شروحات تتعلق بالواقع الميداني ودورالجيش اللبناني على طول الحدود.
وفيما يتعلق بمسألة مياه الوزاني، زارت الوزيرة عكر مشروع الوزاني لضخ المياه وشاهدت عن كثب المضخات التي تزود المناطق المجاورة بمليون متر مكعب من المياه.
وخلال توجهها الى تلال مزرعة بسطرة، التي إستعادها لبنان من بين 13 مزرعة من مزارع شبعا المحتلة، توقفت لإلقاء التحية على الكتيبة الإسبانية العاملة ضمن قوات اليونيفيل منوهة بجهودهم في حفظ السلام.
وفي مزرعة بسطرة أقيم لها مراسم إستقبال عسكرية ، حيث أكدت أمام الضباط والعسكريين الذين أعربوا عن سرورهم بالزيارة أنهم صمام الأمان للوطن، مشيرة الى أن تضحياتهم وشجاعتهم ودفاعهم عن لبنان وضبط حدوده وتصديهم للعدوالإسرائيلي يؤكد أن لا أحد يمكنه النيل من سيادتنا ووحدتنا الوطنية.
ثم انتقلت الى مركز بركة النقار حيث اطلعت على مهمات اللفيف التكتي، ومراكز العدو الإسرائيلي المنتشرة، في مناطق رويسات العلم وتلال كفرشوبا وبركة النقار وداخل مزارع شبعا المحتلة ، ونوهت بدور الكتيبة الهندية الموجودة لمؤازرة الجيش.
وفي بلدة إبل السقي زارت وزيرة الدفاع مقر قيادة القطاع الشرقي والكتيبة الإسبانية العاملة ضمن قوات اليونيفيل، حيث كان في استقبالها قائد القوات الدولية الجنرال ستيفانو ديل كول، وقائد القطاع الشرقي الجنرال لويس خوسيه فرنانديز هيريرو وعدد من قادت القطع العاملين في القطاع وضباط الكتيبة الاسبانية.
وقد أقيم لها استقبال إستعرضت خلاله ثلة من حرس الشرف، ووضعت إكليلا من الزهرعلى النصب التذكاري لشهداء قوات اليونيفيل.
وخلال الإجتماع الذي عقد في مكتب الجنرال هيريرو، جرى عرض لمهمات قوات اليونيفيل في ظل التجديد لها في الأمم المتحدة، وكيفية التنسيق مع الجيش اللبناني على طول الخط الأزرق إضافة الى التعاون مع المجتمعات المحلية، وأشار الجنرال ديل كول الى أن التعاون مستمر لتطبيق القرار 1701  لحفظ الأستقرار في الجنوب مشيرا الى الخروقات الإسرائيلية لا سيما منها الطائرة المسيرة التي أسقطها الجيش اللبناني منذ ايام.
الوزيرة عكر إعتبرت أن قرار التجديد لقوات اليونيفيل يؤكد على أهمية وجودها في لبنان، مطالبة القوات الدولية بضرورة إلزام العدو الإسرائيلي بإحترام مندرجات القرار 1701 كي لا يكون تطبيقه مجتزءاً، وأضافت أن ألتزامنا بالقرارات الدولية لا يعني أبدا التخلي عن مبدأ الحق الطبيعي بالدفاع عن النفس ضد أي إعتداء على أرضنا وسيادتنا.وجرى بعد ذلك تبادل الدروع التذكارية ودونت الوزيرة كلمة في السجل الذهبي.  
ثم أقام قائد لواء المشاة السابع العميد الركن سيمون زغيب حفل غداء في ثكنة مرجعيون، على شرف الوزيرة عكر حضره عدد من الضباط ، ونوهت الوزيرة عكر بجهوزية ومناقبية الجيش ضباطا وعناصرا وإحباطهم لمحاولات العبث بالأمن والإستقرار، وإصرارهم على حماية لبنان من كل الأخطار المحدقة به وإلتزامهم بكل إجراءات الحماية من وباء كورونا.