محادثات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الدفاع الوطني ووزيرة الخارجية والمغتربين بالوكالة في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر مع وزير الشؤون الخارجية المغربية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج السيد ناصر بوريطة

محادثات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الدفاع الوطني ووزيرة الخارجية والمغتربين بالوكالة في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر مع وزير الشؤون الخارجية المغربية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج السيد ناصر بوريطة

أجرت نائب رئيس مجلس الوزراء ووزيرة الدفاع الوطني ووزيرة الخارجية والمغتربين بالوكالة في حكومة تصريف الأعمال زينة عكر محادثات عبر تقنية زووم، مع وزير الشؤون الخارجية المغربية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين في الخارج السيد ناصر بوريطة.
 
وجرى خلال المحادثات البحث في العلاقات الثنائية المميزة بين البلدين والأوضاع في لبنان والمغرب والمبادرات المغربية تجاه لبنان لا سيما خلال الأزمات التي يمر بها، وأبرزها المساعدات الطبية والغذائية وإقامة المستشفى العسكري الميداني الطبي والجراحي عقب إنفجار مرفأ بيروت في الرابع من آب 2020، إضافة الى الهبة الملكية المقدمة إلى الجيش والشعب اللبناني بتاريخ 16 نيسان 2021، لتمكينه من مواجهة التحديات الاقتصادية وتداعيات جائحة كورونا.
 
الوزيرة عكر شكرت المملكة المغربية على مبادراتها وتعاونها الدائم مع لبنان، وأعربت عن تقدير لبنان الكبير لجلالة الملك المغربي محمد السادس على مبادراته التضامنية المتواصلة في كافة الأزمات، وحرص المغرب على إستقرار وإزدهار لبنان، مشيرةً الى أنها شكلت دوماً سنداً ودعماً للبنان لمواجهة التحديات.
 
وفيما خص مسألة الصحراء أشارت الوزيرة عكر الى أن لبنان داعم لسيادة المغرب ووحدة أراضيه وأمنه القومي وإستقراره في إطار الإحترام الكامل للشرعية الدولية، كما يدعم لبنان الجهود التي تقوم بها هيئة الأمم المتحدة لإيجاد حل سياسي متوافق عليه ويؤكد رفضه للحركات الإنفصالية.
 
الوزير بوريطة شدد من جهته على أهمية ما يجمع البلدين الشقيقين من روابط وعلاقات تعاون وتضامن، مؤكداً أن المبادرات الملكية التي وجه بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس شخصياً في عدة مناسبات، جاءت لتؤكد الأهمية التي يوليها صاحب الجلالة لدعم أمن وإستقرار لبنان ومساعدته على تجاوز الصعوبات والتحديات التي يواجهها.
 
وبشأن التعاون الثنائي أعلن الوزير المغربي عن إستعداد المملكة المغربية لإستحداث لجنة قنصلية بين الوزارتين لمعالجة مسائل التأشيرات والإقامات، كما وافق على طلب رفع عدد المنح الجامعية للطلاب اللبنانيين من 5 الى 15 منحة سنوياً .
 
وتوافق الوزيران أيضاً على تفعيل اللجان المشتركة وإعادة إحياء آلية التشاور السياسي بين وزارتي خارجية البلدين. وجرى تبادل الدعوات من قبل الجانبين لزيارة كل من لبنان والمغرب. وشكرت الوزيرة عكر الوزير بوريطة على تعاونه وإلتفاتته الكريمة.
 
وفي الختام شكرت الوزيرة عكر المغرب ملكاً وحكومةً وشعباً على وقوفهم الى جانب لبنان.