مداخلة نائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع زينة عكر خلال جلسة مجلس الوزراء وإعلان إستقالتها.

مداخلة نائب رئيس مجلس الوزراء وزيرة الدفاع زينة عكر خلال جلسة مجلس الوزراء وإعلان إستقالتها.

إن وقوع هذه الكارثة يقتضي إستقالة حكومة لا وزراء أفراد، فالحكم مسؤولية، والثورة مسؤولية، والمواطنة مسؤولية، والقضاء مسؤولية، والإعلام مسؤولية، والإستقالة مسؤولية، أين نحن من كل هذا؟
 
لقد عملنا بجهد وضمير وشفافية وتحملنا كلاماً جارحاً وإشاعات، مرددين "لأجلك يا لبنان هذا قليل". ولأجل لبنان أتمنى أن يتحلى الجميع بالحكمة ويوحدوا الصفوف لأن الاخطار هي وجودية وليست ظرفية، ولذلك أتمنى أن يتم الاتفاق على حكومة جديدة نزيهة وفعاّلة بأسرع وقت.
 
لقد قررت الإستقالة منذ حوالي الشهر لأنني شعرت أننا لا ننتج في هذا الظرف الصعب، لكنني تريثت ولم أقم بذلك، لشعوري بفداحة المسؤولية، ولكن بعد الكارثة أصبح التحدي أكبر.
 
بعد إستقالة الحكومة سأبقى أعمل لآخر لحظة رسمياً وشخصياً لتخفيف الوجع، لأنّ هذا بديهي ولأن الواجب يفرض ذلك.
 
إن الاستقالة لقناعات مبدئية تُحترم، أما الاستقالة خوفاً أو إستعطاء لشارع بل شوارع وقوى بحثاً عن مستقبل "الأنا" فهي لا تعكس مسؤولية بالنسبة لي .
 
ولقد أجلت الإستقالة لأنه علينا تحمل المسؤولية مجتمعين، وكما جئنا سوية نخرج سوية، وليتم إحالة قضية الإنفجار في مرفأ بيروت الى المجلس العدلي، ولإصدار مرسوم يعتبر جميع الضحايا الذين سقطوا بسبب الإنفجار شهداء الجيش اللبناني، وتمكين الذين أصيبوا بإعاقة كاملة أو جزئية من الاستفادة من التقديمات الصحية للصندوق الوطني للضمان الإجتماعي وفق القانون (قانون حقوق المعوقين) رقم ٢٢٠ / ٢٠٠٠.
 
وأسمحوا لي أن أتقدم بأحرّ التعازي والمواساة لأهالي الشهداء والجرحى والمفقودين من الجيش اللبناني والقوى العسكرية وجميع المواطنين. الكلمات لا تعبّر.